ورد الان .. "شيخ الأخدام" و السجود لغير قبلة المسلمين .. شاهد بالوثائق التحدي الصارخ للقران الكريم و الشريعة الإسلامية في حزم العدين بإب (تفاصيل و وثائق)

الأحد 19 أغسطس 2018 07 : 07
ورد الان .. "شيخ الأخدام" و السجود لغير قبلة المسلمين .. شاهد بالوثائق التحدي الصارخ للقران الكريم و الشريعة الإسلامية في حزم العدين بإب (تفاصيل و وثائق)

تحدثت مصادر خاصة بمديرية حزم العدين بمحافظة إب وسط اليمن ، ان أهالي قرية ذي جيش عزلة بني سليمان  توقفوا عن الصلاة بمسجد المنطقة ، بعد إكتشاف أن خطاء هندسي و معماري جعل قبلة المسجد منحرفة بشكل كبير عن مواجهة القبلة ، و تأكد ذالك عبر إسقاط المنطقة بجوجل إيرث و التي بينت انحراف قبلة المسجد بزاوية كبيرة جدا عن الكعبة المشرفة. 


وقالت المصادر إلى أن أحد المتحوثيين في مديرية حزم العدين والذي يقطن في منطقة سيدم ويدعى "شيخ الأخدام" واسمه فيصل نعمان عبده قايد ، وبالتعاون مع شخصين من أهالي القرية قاموا بتقديم شكوى رسمية إلى إدارة أمن مديرية الحزم ، يشكون فيها قيام الناس بالتوقف عن الصلاة بالمسجد ، و استبدلوا ذالك بإقامة الشعائر الدينية و الصلوات المكتوبة بأحد منازل القرية ؛ مشيرة إلى أنه و بعد تقديم الدعوى تم تكليف مدير مكتب الإرشاد في المديرية والذي بدوره قام بالنزول إلى المنطقة وأجرى بحث وتدقيق في الأسباب التي جعلت الناس يعزفون عن المسجد ، ثم قام بإجراء إسقاط جغرافي لموقع المسجد عبر جوجل إرث وتبين أن المسجد منحرف تماماً عن القبلة ، الأمر الذي يُعد مخالفة كبيرة لأصول الشريعة الإسلامية و الأوامر الربانية الصريحة في القران الكريم .

 
 
 

تضيف المصادر  الى انه وبعد التأكد من الخطاء الهندسي في بناء المسجد و وجود انحراف كبير لشطر المسجد الحرام وبناء على التقرير المرفوع من اللجنة المكلفة بالنزول إلى المنطقة لتحري الاسباب والدوافع و المشكلة المتعلقة بالمسجد ، أصدر مكتب الأوقاف والإرشاد بمديرية حزم العدين حكما قضائيا بتعديل قبلة و واجهة المسجد لتتلائم  مع الأوامر والتشريعات الاسلامية ، و تعديل الشكل الهندسي للمسجد لتكون القبلة على النحو الصحيح .

تقول المصادر أن ذالك الأمر و الحكم القضائي لم يروق للمتحوث  فيصل نعمان او كما يدعى "شيخ الأخدام" ومن معه من المتحوثيين ، الذين يرغبون بإرغام الأهالي على الصلاة في المسجد دون إجراء أي تعديلات ، و يسجدون لله في غير موضعه و بعيدا عن قبلة المسلمين التي يتوجه إليها كل مسلمين العالم ؛ مشيرة إلى المتحوث شيخ الاخدام ، قام بطريقته الخاصة و استعان بمشرفين حوثيين ونافذين بمدينة إب ، و عمل على تكليف لجنة اخرى ، والتي بدورها اصدرت حكما ببقاء المسجد على حالته الراهنة و عدم إجراء اي تعديلات عليه ، دون النزول الى المنطقة و معاينة ذالك على أرض الواقع .


وأكدت المصادر ان اللجنة المكلفة من مكتب الأوقاف والإرشاد بمدينة إب ، اكتفت فقط بمبالغ مالية دُفعت لهم مقابل الحكم الصادر ببقاء المسجد بحالته الراهنة ، وكذء بالوساطة أو المكانة التي يتمتع بها شيخ الاخدام لدى الحوثيين ، غير أبهة بالمقدسات الإسلامية والتشريعات الربانية و الأعراف الدينية والأخلاق المحمدية و الدستور القرآني الحازم بهذا الخصوص .


مشيرة إلى ان المدعو "شيخ الاخدام" لم يتوقف عند ذالك فحسب ، بل عمل على تشكيل عصابة مسلحة من المتحوثيين و ذالك لإجبار الأهالي على الصلاة في المسجد بحالته المخالفة للشريعة ، بالإضافة إلى تنفيذ مداهمات و اعتقالات لأهالي القرية على خلفية ذات الأمر  .


هذا وأكدت المصادر ان المدعو شيخ الاخدام نفذ اليوم الأحد مداهمة بعصابته المسلحة ضد أهالي القرية الذين رفضوا  الصلاة في المسجد ، واعتقلوا عدد من رموز القرية أبرزهم الأستاذ عبدالكريم اليامي والأستاذ صلاح العواضي ، واقتادوهم إلى سجن المديرية ، رافضين الإفراج عنهم حتى ينصاع الأهالي لرغبة شيخ الاخدام و يسجدون لغير القبلة .

 
 
الجدير بالذكر أن المدعو شيخ الاخدام ومن معه ، الذين تقدموا بشكوى المسجد وهم ممن عرف عنهم الكذب و الخداع و شهادة الزور ، والتفريط بالصلاة ، بالإضافة إلى السمعة السيئة التي يعرفون بها بالمنطقة ، كما سبق وأن أدين المدعو شيخ الأخدام بقضايا شهادة زورفي محكمة غرب إب .

من جانبهم أهالي القرية و المنطقة ، وجهو دعوة عاجلة ومناشدة إلى مدير مديرية حزم العدين  وإلى الجهات المعنية و الجهات ذات العلاقة ، و وزارة الأوقاف والإرشاد  ، بأن يعملوا حدا لهذا العبث ، وأن يعملوا على إيقاف كل من يحاول التعدي على شرع الله سبحانه تعالى ، وأن يتحملوا مسؤوليتهم الاخلاقية والدينية و يخافوا الله في هذا الأمر الذي ينتهك ويتعدى على حرمة الله . 

ملاحظة : تحتفظ إدارة التحرير بكل الوثائق التي تتعلق بقضية قبلة مسجد ذي جيش .

التعليقات