بشرى لمرضى السرطان.. ابتكار ليزر دقيق يحرق الأورام السرطانية

الاثنين 30 نوفمبر -1 00 : 12
بشرى لمرضى السرطان.. ابتكار ليزر دقيق يحرق الأورام السرطانية
     
منحت الجراحة الليزرية الرائدة الأمل لمرضى السرطان غير القابل للاستئصال جراحيًا، بينما تستعد المملكة المتحدة لتوفيرها.
ويقول جراحو الأعصاب إن هذه التقنية، هي خطوة رئيسة نحو علاج أورام المخ التي تعتبر غير قابلة للاستئصال.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يعجز الأطباء عن استئصال الأورام السرطانية القاتلة من مئات المرضى بسبب عمق الورم في المخ، حيث أن الوصول إليه بطريقة تقليدية يمكن أن يتسبب في حدوث أضرار جسيمة.
أما تقنية “فيجواليز” Visualase الليزرية، فتستطيع الوصول إلى تلك الأورام العميقة وحرقها دون الإضرار بالأنسجة المحيطة.
كما يمكن استخدام التقنية لعلاج أورام المخ في الأطفال، فضلًا عن المساعدة في استئصال المناطق التي تضررت خلال العلاج الإشعاعي.وفي الجراحة الجديدة، يُعطى المريض مخدرًا كليًا، قبل أن يثقب الأطباء ثقبًا صغيرًا في الجمجمة يبلغ حجمه 3 ملم، ومن ثم يتم تسليط الليزر على أنبوب دقيق مزروع في الورم، ليتم تسخينه حتى يصل إلى 44 درجة مئوية، ليتم حرق الورم حتى تنهار الخلايا السرطانية وتموت.

وأشاد “رانجيف بهانجو فيجوالاز” جراح الأعصاب في مستشفى “هارلي” البريطاني بالابتكار، ووصفه بأنه “مثير ودقيق بشكل مذهل”، مشيرًا إلى أن الدراسات أظهرت أنه لا يتلف الأنسجة السليمة.

التعليقات