توجيهات حوثية صارمة بشأن صلاة التراويح والقيام وشرط جديد لمن أرادها بشكل سري (وثيقة)

الأربعاء 16 مايو 2018 18 : 06
توجيهات حوثية صارمة بشأن صلاة التراويح والقيام وشرط جديد لمن أرادها بشكل سري (وثيقة)
اليمن السعيد
وجهت مليشيا الحوثي الانقلابية بإغلاق مكبرات الصوت في صلاتي التراويح والقيام وطلبت من المصلين الدعاء لهم أثناء الصلاة.
 
وفي التوجيه الصادر عن قطاع التوجيه والإرشاد بوزارة الأوقاف الخاضعة لمليشيا الحوثي، أمرت المليشيا خطباء المساجد في المناطق الخاضعة لها بالالتزام بالخطب الصادرة من الوزارة.
 
وأثار التوجيه سخرية وغضب الكثير من المتابعين، حيث بدأت المليشيا توجيهها، (اطلع عليه "المشهد اليمني")، بتبرير أوامرها بإغلاق مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح بأنها جاءت "نظراً لاستمرار الحرب الكونية والعبثية على البلد وارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبنا اليمني العظيم".
 
وهذه التبريرات التي بدأتها المليشيا في التوجيه الذي عممته على جميع المساجد في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ليس لها أي علاقة بقرار منع فتح مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح والقيام.
 
وجرت العادة في أغلب المساجد باليمن بفتح مكبرات الصوت أثناء صلاتي التراويح والقيام، إلا أن المليشيا حاولت منعها منذ انقلابها على السلطة الشرعية ومحاولتها فرض أفكارها الطائفية على الجميع.
 
ولأن المليشيا عجزت عن منع صلاتي التراويح والقيام في المناطق الخاضعة لسيطرتها، لجأت إلى أمر أئمة المساجد والمصلين بالدعاء لمقاتليهم والدعاء على قوات الجيش الوطني والتحالف العربي.
 
وكان موالون للمليشيا قد برروا توجيهاتها بإغلاق مكبرات الصوت أثناء صلاتي التراويح والقيام في رمضان بأن هذه المكبرات تسبب إزعاج للسكان، إلا أن الحديث عن الإزعاج من المفترض أن يشمل الدروس الدينية للمليشيا بمكبرات الصوت في بقية أيام العام.
 
كما أن المليشيا فرضت ترديد الصرخة بمكبرات الصوت أثناء الدروس الدينية وخطبة الجمعة، كما أن العادة جرت في الكثير من مساجد صنعاء بفتح التسابيح قبل صلاة الفجر، وهو وقت راحة ونوم، إلا أن السكان لم يمانعوا ذلك ولم تمنعه المليشيا بحجة الإزعاج بعكس صلاتي التراويح والقيام.

التعليقات

الأكثر قراءة

كاريكاتير

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر